مقاله التقريب بين المذاهب الإسلامية أمر لازم (قالو فی التقریب والوحدة) که چکیده‌ی آن در زیر آورده شده است، در ربيع الاول و ربيع الثاني ۱۴۳۱ ه در رسالة التقريب از صفحه ۱۸۵ تا ۱۹۲ منتشر شده است.
نام: التقريب بين المذاهب الإسلامية أمر لازم (قالو فی التقریب والوحدة)
این مقاله دارای ۸ صفحه می‌باشد، که برای تهیه‌ی آن می‌توانید بر روی گزینه‌ی خرید مقاله کلیک کنید.
کلمات مرتبط / کلیدی:
مقاله

نویسنده(ها):
جناب آقای / سرکار خانم: سيدطنطاوي محمد
جناب آقای / سرکار خانم: الراحل الازهر

چکیده و خلاصه‌ای از مقاله:
 (رسالة التقريب: نعزي العالم الإسلامي بوفاة العلامة الدكتور الشيخ محمد سيد طنطاوي شيخ الأزهر الراحل، سائلين العلي القدير أن يتغمده برحمته الواسعة، وبهذه المناسبة وتكريماً له وإحياءً لذكره ننشر ما ورد منه بخصوص التقريب بين المذاهب ووحدة الأمة الإسلامية).
۱- شريعة الإسلام ترسخ في نفوس أتباعها، وحدة العقيدة السليمة، ونعمة الأخوة الصادقة، وفضيلة التعاون الخالص.
يكفي لتأكيد وحدة العقيدة السليمة، قوله تعالى: C إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ B.
وقوله سبحانه في آية أخرى: C وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ B. أي: إن ملة التوحيد التي جاء بها الأنبياء جميعاً، هي ملتكم ودينكم– أيها الناس– هو دين واحد، فيجب عليكم أن تداوموا على إخلاص العبادة والطاعة لخالقكم، لتنالوا رضاه ومحبته.